ديروا النية … وإن لكل امرئ ما نوى

كيف تطلق النية ؟
2022-12-03
معتقدات الطفل الداخلي
2022-12-13

رأينا معجزة النية مع مدرب الفريق الوطني وليد الركراكي وكل اللاعبين، وهي قديمة جدا ونحن المسلمون نستعملها بطرق غير واعية. إذا كنت تعاني في تحقيق أهدافك فأنصحك بأن تحزم حقيبتك وتحمل معك أول شيء هو النية الصادقة اليقينية، نيّة الاستعداد للتغيير، نية تغيير الحياة لأفضل احتمال. النية الممتزجة بالرضا والبعيدة عن الرفض وعدم التقبل، لأنها عزم وقصد نابع من القلب، وشرطها اليقين في استقبال الهدف المنشود. هذه النية ليس فيها لا تعلق ولا شك، إنها نية صافية، ننقشها في أوراقنا ونطلقها كطائر في السماء، ثم نجعلها موشومة في الكون بالتركيز بمشاعر إيجابية.

لابد من الحرص على الهدوء والبهجة واليقين والاستمتاع والامتنان لقوى الكون، والانتباه لعدم الغوص في الأحداث الغريبة التي تمنع من تحقق النية، فكل شيء يقع سيوصلنا لهدفنا بطريقة أفضل، الكون كله مجند من أجل أن يوصلنا لبرّ الأمان، ليس هناك شيء يعاندنا أو يعارضنا سوى نفسنا، أو بالأحرى المعتقدات الدفينة التي لم ندخلها في دائرة الوعي لننسفها من جيناتنا ومن عروقنا. لذلك لنطلق نيتنا بحب واستسلام، لنطلقها والخصب يملأ قلوبنا، فالكون كله آذان صاغية لنا، ويعكس طاقتنا، لنطلقها ونغرد كطائر لنؤلف موسيقى حياتنا كما نريد، لن نترك الظروف المعاكسة تشوش علينا، سنملأ صدورنا باليقين والتقبل والرضا، ونجعل عقلنا مركزا على الصفاء والإيجابية وحينذاك سنعرف أن قدرنا هو جذب كل الأشياء الجميلة.


 

كيف نفعلها ؟

فعل النية هي أداة الروح لتحقيق الاهداف :


1. إبدأ هدفك بترديد عبارة : نويت أن (أذكر الشيء المراد بلوغه) بإذن الله وقوته.

2. كن إيجابيا محددا في التعبير عن مطلبك : إيجابيا أي أطلب ما تريد. أطلب مباشرة ما يمنحك الغنى والوفرة. لأن قوى النية حقيقة إنما تأتي لك بما تهتم به لا بما تريده. وأنت إذ تقول لا أريد الفقر فأنت هنا تهتم بالفقر فيستجاب عليك بمزيد من الفقر. وعليه عند دعائك المولى عز وجل فلتسأله عما يغنيك لا عما يبعدك عن الفقر. وكن محددا في مطلبك بمعنى لا تطلب الغنى على عمومه.. بل حدد ما يغنيك.

3. إحذر كلمة سوف والسين المستقبلية فأنت بذلك تزرع بذور التأجيل في استجابة قوى النية إليك.

4. إختر لك عبارة مبرمجه لنفسك في الزمن المضارع .. أكتبها في دفترك ، ثم رددها بيقين لنفسك (ما قبل وبعد النوم مباشرة وأثناء المشي منفردا).. وهناك العديد من الصيغ المقترحة. ولكني أرى أفضلها التالية : أنا في طريقي الى تحقيق (الشيء المراد بلوغه).. هذه يقبلها عقلك التحليلي بسهولة ولا يصطدم معها.

0
    0
    سلّتكم
    سلّتكم فارغةالعودة الى المتجر